المحافظات

وكيل وزارة الصحة بالشرقية يتتابع العمل بمستشفى الصدر لاعتمادها ضمن منظومة التأمين الصحي الشامل

كتب- خالد الشربينى

في ضوء رؤية القيادة السياسية، وتوجيهات الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، بالتحسين المستمر للخدمات الطبية المقدمة للمرضى والمواطنين بمحافظة الشرقية، والعمل المتواصل لتطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل بكافة محافظات الجمهورية، استكمل الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، متابعته لأعمال الفرق المشكلة من الإدارات والأقسام المختلفة بالمديرية ومستشفى الصدر بالزقازيق، لاستيفاء الاشتراطات الخاصة باعتماد مستشفى الأمراض الصدرية ضمن منظومة التأمين الصحي الشامل.

بدأ الدكتور هشام مسعود زيارته للمستشفى بعقد اجتماعا مطولاً مع الفرق المختلفة، للوقوف على نسب الإنجاز لاستيفاء كافة الاشتراطات اللازمة، وما تم بشأن الخطة التنفيذية لاعتماد المستشفى ضمن منظومة التأمين الصحي الشامل، وتم التأكد من الانتهاء من المطبوعات الخاصة بالملفات الطبية للمرضى بالمستشفى، والتأكد من جودتها، كما ناقش الخطة الزمنية لتطوير وحدة المغسلة والمطبخ، والاحتياجات المالية اللازمة لذلك، موجهاً بالعمل على تحسين جودة الأداء ضمن معايير الجودة “جهار”، الخاصة بالمعايير الوطنية المصرية للمستشفيات، والتى تهدف إلى الوصول لممارسات رعاية صحية آمنة، والتي تتضمن ثقافة الرعایة المتمركزة حول المریض، والعمل على استدامتھا، وكذلك تأهيل جميع العاملين بالمؤسسات الصحية، على نظام الجودة بناءً على معايير GAHAR التى تساعد في تحدید مجالات التحسین في الممارسات الإكلینیكیة ومجالات العمل، بالإضافة إلى تحسين سلامة المرضى وتوفير بيئة عمل آمنة.

كما تفقد وكيل الوزارة عدد من الأقسام المختلفة بمستشفى الصدر، وتم التأكد من استيفاء جزء كبير من الاشتراطات المحددة للاعتماد، كما اطمأن على الخدمات الطبية المقدمة للمرضى بقسم العناية المركزة، وقام بمناظرة السجلات الطبية للمرضى، والتأكد من تدوين كافة الإجراءات التمريضية والعلاجية واستكمال العروض والفحوصات الطبية اللازمة للمرضى، والتأكد من عدم وجود أي نواقص في الأدوية والمستلزمات الطبية.

كما تفقد “مسعود” قسم العلاج الطبيعي، متابعاً التجهيزات الطبية به، ومؤشرات أداء العمل وفقاً لخدمات العلاج الطبيعي المقدمة للحالات بالأقسام الداخلية والعنايات المركزة بالمستشفى، موجهاً بالتوسع في تقديم خدمات العلاج الطبيعي لحالات الصدر الخارجي وباقي الحالات في التخصصات الطبية الأخرى، وذلك بعد تجهيز القسم بأحدث الأجهزة الطبية وفقاً لأحدث المعايير والبروتوكولات العلاجية المتبعة، مؤكداً على أهمية تحسين جميع الأنشطة بالمستشفى، وعمل المراجعة الداخلية على نظام الجودة بالمؤسسة الصحية، قبل التقييم النهائى للحصول على الاعتماد، للانضمام خلال المرحلة المقبلة لمنظومة التأمين الصحي الشامل، بعد تسجيل المستشفى واعتمادها من قبل الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية، وفقاً لتوجيهات فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، وتعليمات الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، بتطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل، في كافة محافظات الجمهورية، قبل نهاية عام ٢٠٣٢، لتوفير رعاية طبية متكاملة للمواطن المصري، وبالمستوى اللائق وبمعايير الجودة العالمية.

ومن جانبه أشار الأستاذ محمود عبدالفتاح مدير المكتب الإعلامي بمديرية الشئون الصحية بالشرقية بأن التأمين الصحي الشامل يعد منظومة أساسها تحقيق مبدأ التكافل الإجتماعي، ويغطي مظلته جميع المواطنين بجمهورية مصر العربية دون تمييز، بحيث تتحمل هذه المنظومة كافة التكاليف الكاملة لعلاج المواطنين خاصة غير القادرين منهم على نفقة الدولة، بأحدث معايير الجودة العالمية، وتشمل منظومة التأمين الصحي الشامل حزمه متكاملة من الخدمات التشخيصية والعلاجية، وتتيح للمنتفع الحرية في اختيار مقدمي الخدمة الصحية، وتعمل على تقليل الإنفاق الشخصي من المواطنين على الخدمات الصحية والحد من الفقر بسبب المرض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى