الأخبار

وزير الخارجية يطالب مجلس الأمن بسرعة التصديق على قرار إدخال المساعدات لغزة

كتبت أميرة السمان

قال السفير سامح شكري، وزير الخارجية، إن المباحثات مع ديفيد كاميرون وزير الخارجية البريطاني، تطرقت حول مشروع القرار المطروح من المجموعتين العربية والإسلامية على مجلس الأمن بشأن إنفاذ المساعدات لقطاع غزة، موضحا: “هذا القرار إنساني متصل بكيفية زيادة حجم المساعدات لمواجهة الكارثة الإنسانية الحادثة بالقطاع، وأيضًا يتضمن تعليق الأعمال العدائية؛ لتوفير فرصة لدخول المساعدات”.

وأضاف شكري، خلال كلمته بمؤتمر صحفي مع نظيره البريطاني ديفيد كاميرون، أنّ الموقف العربي الإسلامي كان في المقام الأول وقف العدائيات بشكلٍ كامل، ودرجة الدمار التي لحقت بالقطاع الآن، إذ إنّ الضحايا يزيدوا عن 20 ألف شخص بينهم نحو 8000 طفل، وهذه الأمر غير مقبول.

وتابع بأنّ 70% من المساكن دمرت بقطاع غزة، فضلا عن استمرار استهداف المنشآت الصحية، فضلًا عن عمليات النزوح من الشمال إلى الجنوب، وتعرض الجنوب للأوبئة، وكل ذلك يقتضي بأن يتحمل مجلس الأمن والمجتمع الدولي مسؤوليته، وهذا هو الغرض من القرار.

وأكد أن الغرض من القرار أيضا هو أن تُزال العقبات التي شهدناها خلال التجربة لأكثر من 3 أسابيع، فهناك عدد كبير من المساعدات في العريش غير قادرة على الدخول، نظرًا لإجراءات طويلة تتخذ في الكشف والتفتيش عنها.

وأوضح: “كنا نتصور اعتماد القرار بشكل أسرع لتلبية الاحتياجات الإنسانية”، مشيرًا إلى أنّ المجموعتين العربية والإسلامية تعاملتا بمرونة كبيرة لاعتماد قرار إنفاذ المساعدات، مشيرا إلى أنّ القرار حصل على دعم ورعاية 70 دولة، وهذا دليل على أهمية القرار بالنسبة للمجتمع الدولي ويجب الإسراع فيه.

وترأس وزير الخارجية شكري مع نظيره البريطاني ‎ديفيد كاميرون جلسة مباحثات موسعة بين وفدي البلدين حول الأوضاع في غزة.. ملفات جهود وقف إطلاق النار، والنفاذ الكامل للمساعدات، ووقف الانتهاكات الإسرائيلية من قصف وحصار وتهجير قسري، وتأكيد حل الدولتين، على طاولة مباحثات الوفدين.

ويعقد الآن بث مباشر على حساب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية على موقع التدوينات القصيرة إكس توتير سابقا وقائع المؤتمر الصحفي المشترك لوزيري خارجية مصر وبريطانيا من مقر قصر التحرير بالقاهرة.

صرح بذلك السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية عبر الحساب الرسمي باسم وزارة الخارجية على موقع التدوينات القصيرة إكس توتير سابقا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى