الفن

مروان حامد: أبحث عن موضوعات لا تشبهني أخوض بها رحلة استكشاف الأفلام

كتبت -أميرة عاطف

ضمن فعاليات الدورة السادسة لمهرجان الجونة السينمائي أقيمت حلقة نقاشية مع المخرج مروان حامد المكرم بجائزة الإنجاز الإبداعي من المهرجان، أدار الندوة المنتج علاء كركوت.

وخلال الندوة تحدث مروان عن فترة دراسته بأكاديمية السينما، والتي استفاد منها بشكل كبير، وقال بأن السينما تتغير دائما على المستوى التقني وهذا ينعكس على طريقة السرد لذلك فمرحلة الدراسة بالنسبة له لا تنتهي.
وأضاف بأنه قبل تصوير أى فيلم جديد يبحث بشكل موسع عن كل عناصر الفيلم، فالسينما هى لغة تواصل وتأثير بين العاملين في الصناعة.

كما تحدث عن والده السيناريست الراحل وحيد حامد وقال بأنه صاحب تجربة حياتية كبرة منذ جاء من القرية إلى المدينة، وفترة تجنيده أثناء حرب 1967، فقد مر بتجارب قوية وثرية شكلت مصدر إلهام له في كتاباته، وتابع بأنه لا يزال في مرحلة اكتشاف لهذا الثراء.

وحول اختيار موضوعات أعماله قال مروان بأنه ينظرإن كان العمل سيضيف له أم لا، أو إن كان العمل يستحق، ويشعر تجاهه بالشغف، وأضاف بأنه على مدار سنوات عمله كمخرج حاول البحث عن موضوعات تفتح أمامه عوالم لا يعرفها فيخوض رحلة استكشاف أثناء صناعة الفيلم.

وتطرق المخرج المصري خلال الندوة عن فيلم “إبراهيم الأبيض” وقال بأن السيناريو كان مليئ بعوالم حقيقية كتبها الفنان والسيناريست عباس أبو الحسن والذي وصف هذا العالم جيدا من خلال السيناريو، وقد له ملف يحتوي على أخبار الحوادث والجرائم التي تتشابه مع أحداث الفيلم.

وقال مروان بأنه كان بعيد عن هذا العالم ولكنه حاول اكتشافه، وعملا على تطوير الأحداث وذهبا إلى بعض الأماكن الحقيقية.
وتحدث عن فيلم “عمارة يعقوبيان” وقال بأنه في البداية الاتفاق بين الشركة المنتجة والمسئولين عن العمارة فشل في الموافقة على تصوير الفيلم داخل العمارة، ووجدوا عمارة أخرى تشبه العمارة الأصلية وهى تشبه قصة الفيلم أكثر من العمارة الأصلية.

وأشار بأن السينما ليست نقل للواقع كما هو ولكن هنا حرية في الاختيار، والممثل هو العنصر الرابط بين المخرج والجمهور، وكلما كان الممثل محترف وموهوب يحقق صلة الربط في توصيل فكرة الفيلم إلى المشاهد.

واستشهد بالفنان كريم عبد العزيز في فيلم “الفيل الأزرق” وأوضح أن شخصية يحيى كان من الممكن أن يعتبرها الجمهور مسئولة عن موت زوجته وابنته بعد حادث السيارة الذي تسبب فيه بسبب تناوله للكحول، لكن الفنان كريم عبد العزيز استطاع أن يكسب تعاطف وتسامح الجمهور للشخصية عن طريق أدائه المحترف والمتميز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى