الاقتصاد

مؤشر الدولار يسجل أسوأ أداء أسبوعي له منذ 4 أسابيع

كتب – صلاح إبراهيم

تراجع مؤشر الدولار بنسبة 1.40% ليسجل أسوأ أداء أسبوعي له منذ شهر تقريبًا، حيث أدت نتيجة اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي، والتي تميل إلى تيسر السياسة النقدية، إلى وصول الدولار إلى أدنى مستوى له منذ يوليو.

وتراجع الدولار بنسبة 0.96%، مسجلاً أسوأ أداء يومي له خلال شهر، مع انتهاء اجتماع السياسة النقدية الأخير لهذا العام لبنك الاحتياطي الفيدرالي، إلى جانب التراجع المفاجئ لبيانات مؤشر أسعار المنتجين، ونتيجة لذلك، ارتفعت جميع عملات مجموعة العشر دول الكبار، بما فيهم اليورو الذي صعد بنسبة 1.23%.

وعلى الرغم من إبقاء البنك المركزي الأوروبي على أسعار الفائدة دون تغيير، إلا أن تصريحات السيدة لاجارد – رئيس البنك المركزي الأوروربي – لم تميل نحو تيسير السياسة النقدية على عكس باول، حيث أشارت إلى أن أعضاء البنك المركزي الأوروبي لم يناقشوا بعد خفض أسعار الفائدة.

وارتفع الجنيه الإسترليني بنسبة 1.05%، ليكون أقل العملات ربحاً مقارنة بنظرائه من مجموعة العشر دول الكبار، حيث أضعفت قليلاً مخاوف الركود التأثير الناتج عن تلميحات بنك إنجلترا بشأن ابقاء أسعار الفائدة عند مستويات مرتفعة لفترة أطول. علاوة على ذلك، أدت البيانات الصادرة إلى الضغط على العملة، حيث ارتفعت طلبات إعانة البطالة في نوفمبر ، كما جاءت بيانات التصنيع أضعف مما كان متوقعًا.

وبالمثل، ارتفع الين الياباني بنسبة 1.97%، مسجلا مكاسب للأسبوع الخامس على التوالي، ليسجل أطول سلسلة مكاسب أسبوعية له منذ مايو 2020، حيث كانت العملة مدعومة بالتكهنات بحدوث تحول سريع في السياسة النقدية لبنك الاحتياطي الفيدرالي. من الجدير بالذكر أن الكرونة النرويجية كانت أفضل العملات أداءً مقارنة بنظرائها من مجموعة العشر دول الكبار، حيث قام البنك المركزي النرويجي برفع أسعار الفائدة بشكل غير متوقع نظرا لأن مستويات التضخم لا تزال مرتفعة للغاية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى