الفن

ليلى طاهر تكشف أسباب اعتزالها الفن: «مبقاش فيه مواهب»

كتبت أميرة السمان

كشفت الفنانة ليلى طاهر، أسباب اعتزالها التمثيل بشكل نهائي، قائلة: «لا توجد سينما والأعمال قليلة».

وقالت طاهر، “الفن وصل إلى أفضل حالاته في الوقت الراهن، وأصبح على غير المستوى الذي كان عليه من قبل”.

وأشارت الفنانة الكبيرة إلى أن مسلسل الباب في الباب المكون من 3 أجزاء على 90 حلقة؛ كان آخر أعمالها السينمائية قبل أحداث ثورة 25 يناير، وأن أحداث الثورة أثرت بشكل كبير على قرار اعتزالها الفن والتمثيل، ولإعطاء الفرصة للجيل الجديد.

وتابعت: قررت عدم القبول بأي عمل لا يناسب مستوايا المهني، وابتعدت الفن فترة ولم يكن في نيتي حينها الاعتزال، ولكن بعد طول المدة، اتخذت قرارا بالاعتزال.

وتعليقا على خبر اعتزالها التمثيل، أردفت قائلة: “الفن دلوقتى بقي فيه مشكلة ومبقاش فيه مواهب، ولا أقبل بعمل أقل من مكانتي الفنية”.

وعن الفنان الكبير فريد شوقي، علقت ليلى طاهر قائلةً: “أستاذ كبير وإنسان بسيط جدا، وعارف قيمة نفسه وليس مغرورا، وأول أعمالي كانت معاه”، أما عن الفنان فؤاد المهندس فقالت: “أستاذ في فنه وليس أناني”.

واختتمت حديثها بالتعليق على المخرج رمسيس نجيب، قائلةً: “أستاذ رمسيس هو من اختار اسمي السينمائي، واكتشفني من خلال مشاركتي في فريق التمثيل بالجامعة، جاء ذلك في مداخلة هاتفية لها مع الإعلامية نهال طايل مقدمة برنامج تفاصيل المذاع على قناة صدى البلد 2.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى