الخارجي

رئيس الموساد الإسرائيلي: على كل أم عربية معرفة إذا شارك ابنها في هجوم 7 أكتوبر فهو في حكم الإعدام

كتب- أحمد عادل

علق رئيس الموساد الإسرائيلي، ديفيد بارنيا، اليوم الأربعاء، على اغتيال نائب رئيس حركة حماس، صالح العاروري، في بيروت أمس، على يد قوات الاحتلال، موجها رسالة قال فيها : “دع كل أم عربية تعرف أنه إذا شارك ابنها في [7 أكتوبر] – فقد وقع مذكرة الإعدام الخاصة به”.

ووفقا لصحيفة “تايمز أوف إسرائيل”، أدلى بارنيا بهذا التعليق في جنازة رئيس الموساد السابق زفي زامير، الذي توفي أمس.

وتعد كلمات رئيس الموساد هو إعادة صياغة لاقتباس مشهور أدلى بيه رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي الأول ديفيد بن غوريون، الذي قال في خطاب عام 1963: “دع كل أم عبرية تعرف أنها عهدت بمصير أبنائها [الجنود] إلى قادة يستحقون ذلك”.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي استهدفت، أمس الثلاثاء مقرًا لحركة حماس في العاصمة اللبنانية بيروت، ما أسفر عن اغتيال صالح العاروري نائب رئيس حركة حماس.
كما استشهد القائدان في كتائب عز الدين القسام “الجناح العسكري” للحركة سمير فندي “أبو عامر”، وعزام الأقرع “أبو عمار”.

أبلغت حركتا حماس والجهاد الإسلامي، مصر بتعليق المفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي بشأن وقف إطلاق النار عقب اغتيال صالح العاروري.

وقال مصدر مصري لقناة “الشرق” السعودية، الثلاثاء، إن ‫حركتي “حماس و”الجهاد” أبلغتا القاهرة بـ”توقف” المفاوضات مع إسرائيل.

وأضاف المصدر أن “حماس” أبلغت القاهرة بأن اغتيال نائب رئيس المكتب السياسي للحركة صالح العاروري “نسف كل جهود الوسطاء”.

وأكدت حركة “الجهاد الإسلامي” أن اغتيال العاروري، ورفاقه في بيروت لن يمر دون عقاب والمقاومة مستمرة، مضيفة أن هذه العملية هي محاولة من العدو الصهيوني لتوسيع رقعة الاشتباك وجر المنطقة بأسرها إلى الحرب للهروب من الفشل الميداني العسكري في قطاع غزة والمأزق السياسي الذي تعيشه حكومة الكيان، إثر فشلها بعد 90 يومًا من الحرب الهمجية وحرب الإبادة من فرض شروطها على الشعب الفلسطيني، بل إن قوى المقاومة كانت لها اليد العليا سياسيًا وعسكريًا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى