المجتمع المدني

تعاون بين «بصيرة» و«دار العيون» لتدريب وتأهيل ضعاف البصر ودمجهم في المجتمع

وقعت مؤسسة بصيرة لدعم ذوى الاحتياجات البصرية ومجموعة مستشفيات دار العيون بروتوكول تعاون مشترك يستهدف ولأول مرة استثمار فرص الاكتشاف المبكر للإعاقات البصرية، وبخاصة ضعف البصر داخل المؤسسات الطبية الكبري المتخصصة فى علاج أمراض العيون والعمل على تأهيل وتدريب ضعاف البصر وتوفير احتياجاتهم من المعينات البصرية بالتزامن مع تقديم كل الخدمات الطبية لهم.

وقالت المدير التنفيذى لمؤسسة بصيرة، دعاء مبروك، إنّ بروتوكول التعاون المشترك مع دار العيون يعكس حرص بصيرة على مد جسور التعاون مع كبريات المؤسسات الطبية المتخصصة فى مجال علاج أمراض العيون لتقديم مزيد من الدعم لكل الأشخاص ذوي الإعاقات البصرية، كذلك الاستفادة المباشرة من أول برنامج تعليم مستمر فى مصر فى مجال الإعاقة البصرية بمعايير دولية أطلقته بصيرة مؤخرا ونجح فى منح درجة الدبلومة لخرجيه ليصبحوا إخصائيين محترفين مؤهلين للتعامل مع أشخاص لديهم إعاقة بصرية على المستويين التعليمي والاجتماعى، بالإضافة إلى مساعدتهم للاختلاط والاندماج فى المجتمع.

وأشارت مبروك إلى أنّ الإخصائيين الذين سوف يتم الاعتماد عليهم فى تأهيل وتدريب ضعاف البصر داخل دار العيون وفق البروتوكول هم ممن التحقوا ببرنامج التعليم المستمر الذي منح دارسة درجة دبلوم الدرسات العليا فى مجال الإعاقة البصرية والمكفوفين، وأصبح الحاصل على الدبلومة إخصائي ضعاف البصر أو إخصائى فى مجال التوجيه والحركة للأشخاص ذوى الإعاقات البصرية، وأن برنامج التعليم المستمر فى مجال الإعاقة البصرية بمعايير دولية يتم تنفيذه بالتعاون مع جامعتى اسلسكا مصر ووسترن ميتشغان بالولايات المتحدة الأمريكية.

وخلال احتفالية توقيع بروتوكول التعاون، استعرض الدكتور مصطفى الشربينى الاستشاري الطبى وعضو مجلس أمناء بصيرة جهود المؤسسة فى تغيير خريطة انتشار أمراض العيون فى نطاقات جغرافية مصرية متعددة من خلال تقديم حزمة الخدمات الطبية المتكاملة من اكتشاف مبكر لأمراض العيون إلى تقديم القطرات العلاجية والنظارات الطبية وإجراء العمليات الجراحية، وأن تلك الجهود تتم بالتوازي مع تقديم خدمات التدريب والتأهيل لضاعف البصر.

من جانبه أوضح الدكتور محمود سليمان العضو المنتدب لمستشفيات دار العيون أن بروتوكول التعاون مع بصيرة ينطلق من واقع المسئولية المجتمعية لدار العيون فى تقديم كافة الخدمات المطلوبة لمرضى العيون، وبخاصة ضعاف البصر منهم، ويأتى فى إطار التواصل المستمر مع المؤسسات الأهلية الفاعلة المتخصصة فى دعم ذوي الإعاقات البصرية من أجل تقديم خدمات متكاملة لهذه الشريحة تجمع بين الخدمات الطبية المتنوعة من اكتشاف مبكر وتدخلات طبية علاجية وجراحية ونظارات طبية إلى التأهيل والتدريب وتقديم المعينات البصرية.

وأشار سليمان إلى أننا نؤمن بأن دور المؤسسات الطبية الكبرى المتخصصة فى مجال علاج أمراض العيون يتخطى تقديم الخدمات الطبية بأعلى جودة، ولكن أيضا يشمل تقديم كل ما من شأنه ضمان دمج المريض فى مجتمعه ودعمه حتى ينعم بجودة الحياة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى