الخارجي

«اليونيسيف»: غزة أخطر مكان في العالم على حياة الأطفال منذ 7 أكتوبر

كتب- أحمد عبد العليم

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف”، اليوم الأربعاء، إن قطاع غزة أصبح أخطر مكان في العالم على حياة الأطفال منذ 7 أكتوبر.

وأضافت المنظمة الأممية، أن الوضع في قطاع غزة مروع وأرقام القتلى والجرحى بين الأطفال مخيفة.

وأكدت “اليونيسف”، أن وقف النار الفوري والدائم هو الحل الوحيد لإنقاذ الأطفال والمدنيين في غزة.

وتسبب العدوان الإسرائيلي المدمر على غزة والحصار والنزوح المستمر في معاناة شديدة لسكان القطاع، وخاصة الأطفال.

ووفقاً لتقديرات اليونيسيف، يحصل الأطفال النازحون مؤخراً في جنوب قطاع غزة على ما بين 1.5 إلى 2 لتر من الماء يوميًا، وهو أقل بكثير من الحد الأدنى – ثلاثة لترات يوميًا- الذي يتيح لهم البقاء أحياء.

وبحسب أرقام الأمم المتحدة، يقدر أن 1.7 مليون شخص في قطاع غزة هجروا، أكثر من نصفهم أطفال، وقد نفدت إمدادات المياه والأغذية والوقود والأدوية، كما تدمرت منازل الأطفال وتشتت أسرهم.

ويعاني أكثر من 80 بالمئة من الأطفال الصغار فقرا غذائيا حادا، وأكثر من ثلثي المستشفيات لم يعد يعمل بسبب نقص الوقود والمياه والإمدادات الطبية الحيوية أو بسبب تعرضها لأضرار كارثية.

وفي سياق مختلف، قالت فرانشيسكا ألبانيز، مقررة الأمم المتحدة المعنية بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، إن الهجمات الاسرائيلية على المنظمة الأممية لا أساس لها ولا تثبت إلا الجبن الأخلاقي.
وأضافت ألبانيز، في بيان، بعد تصريح وزير خارجية إسرائيل بعدم تجديد التأشيرات لموظفي الأمم المتحدة، “لقد تم إضعاف الأمم المتحدة بسبب عقود من الإفلات من العقاب على انتهاكات القانون الدولي، بما في ذلك استعمار الأراضي الفلسطينية المحتلة والتهجير القسري”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى