الخارجي

الهلال الأحمر الفلسطيني: فقدنا الاتصال بغرفة العمليات في غزة

كتب – محمد الصعيدي

أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني أنه فقد الاتصال بغرفة العمليات في غزة، حسبما ذكرت قناة القاهرة الإخبارية في خبر عاجل لها.

ويعاني سكان غزة شحا شديدا يكاد يكون انقطاعا تاما للمواد التموينية، بسبب الحصار المفروض عليها، وعدم تمكن المساعدات من الوصول، فضلا عن عدم تمكنهم من سحب الأموال من الصرافات الآلية، بسبب خروجها عن العمل، بعد توغل آليات الاحتلال الواسع. وتوجه المواطنون إلى المناطق الغربية في مدينة غزة، بسبب القصف الشديد في المناطق الشرقية، حيث يشهد مربع مجمع الشفاء والرمال الغربي اكتظاظا كبيرا في أعداد النازحين.

أكدت وزارة الصحة في قطاع غزة، اليوم الخميس، أن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب 18 مجزرة خلال الـ 24 ساعة الماضية راح ضحيتها، 179 شهيدًا و303 مصابين، عدا عن العدد الكبير من الضحايا الذي لم يتسن إحصاؤه تحت الأنقاض وفي الطرقات.

وقال المتحدث باسم الوزارة الدكتور أشرف القدرة – في مؤتمر صحفي في اليوم الـ 69 للعدوان – إن حصيلة العدوان الإسرائيلي منذ السابع من شهر أكتوبر الماضي ارتفعت إلى 18 ألفا و787 شهيدا و50 ألفا و897 مصابا، وإن الاحتلال الإسرائيلي حول مستشفى “كمال عدوان” إلى ثكنة ومسرح لعملياته العسكرية ويطلب تحت التهديد إخلاء الجرحى والمرضى إلى مجمع الشفاء الطبي الذي يفتقر إلى كل المقومات العلاجية وهذا يشكل إعدامًا لهم.

وأضاف أن قوات الاحتلال الإسرائيلي تهدد حياة 12 طفلا في العناية نتيجة عدم توفر الحليب وأجهزة دعم الحياة عنهم، مشيرا إلى أنه لا زال الاحتلال يعتقل 70 من الطواقم الطبية والجرحى، وعلى رأسهم مدير المستشفى الدكتور أحمد الكحلوت، ويتعمد تصفية الوجود الصحي في شمال غزة لإجبار السكان على النزوح، مُشيرًا إلى أن الوضع الصحي كذلك في مستشفيات جنوب غزة هو الأسوأ نتيجة فقدانها للقدرات الاستيعابية والعلاجية والطواقم الطبية تفاضل بين الحالات الخطيرة لإنقاذ حياة ما يمكن إنقاذه من بين الأعداد الكبيرة التي تصل إلى مستشفيات الجنوب.

وناشد القدرة المؤسسات الدولية بدعم القطاع الصحي في قطاع غزة بالأدوية والمستهلكات الطبية والوقود وبالفرق الطبية المتخصصة.

وتابع “إن الوضع الصحي والإنساني في مراكز وأماكن الإيواء لا يمكن احتماله وتصوره وهناك قلق من وفاة عشرات الآلاف نتيجة انتشار الأوبئة والأمراض المعدية وسوء التغذية وقلة مياه الشرب والنظافة الشخصية وعدم توفر ي خدمات صحية لهم.

وأشار إلى أن الطواقم الصحية رصدت 327 ألف حالة مصابة بالأمراض المعدية وصلت للمراكز الصحية من مراكز الإيواء وهذا العدد هو الذي استطاع الوصول للمراكز الصحية وهناك ترجيح بأن يكون العدد أكثر من ذلك بكثير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى