الخارجي

«أونروا»: 156 مرفقا تابعا لنا تؤوي أعدادا كبيرة من النازحين الفلسطينيين في غزة

كتبت أميرة السمان

قال كاظم أبو خلف المتحدث الرسمي باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” في الضفة الغربية، إنّ استمرار الحرب جعل العمل الإغاثي الإنساني للوكالة يكاد يكون مقتصرا على منطقة رفح وغرب خان يونس، وتكون مرتبطة بتطورات الميدان وأحوال الحرب.

وأضاف “أبو خلف”: “156 مرفقا تابعا لنا تؤوي أعدادا كبيرة من النازحين الفلسطينيين في قطاع غزة، ومن الضروري دخول أعداد كبيرة من شاحنات المساعدات المحملة بأنواع مختلفة من البضائع إلى قطاع غزة”.

وتابع المتحدث الرسمي باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” في الضفة الغربية: “4 من أصل كل 5 جوعى في العالم قد يكونوا موجودين في قطاع غزة وبدأنا نرصد آثار الجوع على الأطفال والناس، فهناك حالات جفاف وأزمات صحية كثيرة مثل الجدري والكبد الوبائي، وهذه كلها تبعات لمسألة استخدام الوقود والطعام والمياه كأداة من أدوات الحرب ضد المدنيين”، جاء ذلك خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية إيمان الحويزي، عبر قناة “القاهرة الإخبارية”.

وفي سياق متصل قال الإعلامي عمرو خليل، إن العدوان الإسرائيلي مستمر على قطاع غزة للشهر الثالث على التوالي، حيث أوشك النظام الإنساني في القطاع على الانهيار بالكامل ما يعرض حياة أكثر من مليونين إنسان إلى خطر داهم.

وأضاف “خليل” “مع كل يوم يستمر فيه هذا العدوان يتم تسجيل جريمة حرب جديدة لا تسقط بالتقادم، فالانتكاسات التي يتعرض لها سكان القطاع في مختلف مناحي الحياة كثيرة، فهم بلا ماء ولا كهرباء ولا غذاء”.

وتابع، أن التجويع سلاح الحرب على قطاع غزة، حيث يعيش سكان القطاع محاصرين بالطائرات في السماء والجوع على الأرض، ولا مكان آمن في هذا القطاع مثل المدارس والمستشفيات ودور الإيواء التابعة للهيئات الدولية والأممية التي هي أهداف مستباحة للقصف بلا رحمة لتقتل العشرات في ثوانٍ معدودة.

وأوضح: “ما بين 83% و97% من الأسر الغزية لا تستهلك ما يكفي من الطعام وفي بعض المناطق تظل 90% من الأسر دون غذاء ليوم وليلة كاملين، ويحتاج القطاع إلى دخول 500 شاحنة يوميا لتلبية الاحتياجات الغذائية للسكان”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى